Loading...

الأخبار و الأحداث

مجموعة المانع تخصص 620 مليون ريال لتطوير خدماتها في الجبيل

04/05/2017

فيصل بن نجيب المانع | المدير المالي لمجموعة مستشفيات المانع

 

رفع الطاقة الاستيعابية لمستشفى المانع في الحويلات إلى 350 سرير

رفع عدد عيادات المانع الخارجية في الجبيل إلى 182 عيادة

إنشاء مركز طبي صديق للبيئة في حي جلمودة

 

تسعى مجموعة مستشفيات المانع باستمرار لتطوير أدواتها لمواكبة أحدث التطورات العلمية والتكنولوجية، حيث بدأت المجموعة بإدخال غرف العمليات الذكية إلى مستشفياتها كما أن المجموعة الآن في طورالتحول إلى الملف الطبي الالكتروني الذي يربط كافة مستشفيات المجموعة مع بعضها

كشف فيصل المانع المدير المالي لمجموعة مستشفيات المانع، عن بدء المجموعة بتنفيذ استراتيجيتها التوسعية في الجبيل من خلال تخصيص مبلغ يقارب 620 مليون ريال، لتوسعة مستشفى المانع في حي الحويلات، وإنشاء مركز المانع الطبي في حي جلمودة

وأشار المانع خلال حواره مع "اليوم" إلى سعي المجموعة الدائم لتطوير وتحديث خدماتها، لتلبيةاحتياجات المنطقة من خدمات الرعاية الصحية،من خلال تقديم الرعاية الشاملة للوقاية والعلاج من الأمراض،وتوفيرالإجراءات المتقدمة والتقنيات الحديثة، كما تسعى المجموعة لكي تصبح رائدة الرعاية الصحية في منطقة الخليج

كما تحدث المانع عن التحديات التي تواجه القطاع الطبي في المملكة وعلى رأسها، توفير الكوادر الطبية الوطنية المؤهلة، نظرًا لكون المخرجات الطبية لا تتناسب مع حاجة القطاع المتزايدة للكوادر الوطنية الخبيرة

 

أهمية مدينة الجبيل الصناعية

أشار فيصل المانع إلى أن توجه مجموعة مستشفيات المانع لتوسيع استثماراتها في مدينة الجبيل الصناعية يعود لكون الجبيل تعتبر من أهم المناطق الواعدة في الشرقية، وهي أكبر تجمع صناعي لمصانع البتروكيماويات في العالم، وتشهد المدينة الآن تحت ظل حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز -حفظه الله- تنفيذ خطط تنموية طموحة لتوسعة مدينتي الجبيل ورأس الخير، والتي ستولد فرصًا ووظائف كثيرة جدًا، وبالتالي ستؤدي إلى زيادة مطردة في عدد السكان، كما أن الهيئة الملكية في الجبيل أتاحت الآن فرص استثمارية كثيرة في الجبيل، من خلال تأجير الاراضي للمستثمرين في شتى المجالات، وهذا كله سوف ينعكس إيجابيًا على رفاهية سكان مدينة الجبيل، وانطلاقًا من مسؤوليتنا تجاه المجتمع، توجهنا لتوسعة استثمارتنا في الجبيل لتقديم خدمة طبية متميزة لأكبر شريحة من المجتمع، ويعتبر ذلك امتدادًا لسياستنا التوسعية في المنطقة

 

مستشفى المانع العام في الحويلات

وحول مستشفى المانع العام في حي الحويلات قال فيصل المانع بأن المستشفى يعتبر من أوائل المستشفيات الخاصة في مدينة الجبيل حيث تأسس منذ عام 1996م، وهو يمتد على مساحة 40,000 متر مربع، بطاقة استيعابية تبلغ 120 سريرًا، إضافة إلى 35 عيادة خارجية، وتم تجهيز المستشفى بتصميم وتجهيزات متميزة لخدمة القوى العاملة والمقيمين بمدينة الجبيل والمدن المحيطة بها

وأشار إلى أن إدارة المستشفى قدأولت عند تصميم هذا المرفق اهتماماً خاصًا لجعله قادرًا بصورة كافية على استيعاب ومعالجة حالات الاصابات والحوادث التي تقع في المصانع، كما يتعامل المستشفى مع جميع أنواع الطوارئ بما فيها حوادث الطرق والسير، والحوادث التي تقع في المصانع، والتسمم الكيميائي وانفجارات الغازات الصناعية

كما يقوم مستشفى المانع العام بالجبيل بإجراء جراحات الأعصاب الأساسية التي تتضمن إصابات العمود الفقري، والرأس، وجميع الجراحات العامة، إضافة إلى إجراءات التشخيص الطبي بالمناظير وجراحات العظام

 

440 مليون للتوسعة

وفيما يتعلق بتوسعة المستشفى كشف فيصل المانع بأن المجموعة خصصت ما يقارب من 440 مليون ريال لتوسعة مستشفى المانع العام في حي الحويلات، حيث سيتم رفع رفع الطاقة الاستيعابية للمستشفى من 120 سريرًا إلى نحو 350 سريرًا، أي ستتم إضافة نحو (230) سرير، كما سيتم إضافة عدد 75 عيادة خارجية ليصل مجموع العيادات الخارجية في المستشفى إلى 100 عيادة تتضمن جميع التخصصات وتقدم كافة العلاجات، كما سيتم افتتاح قسم القلب والشرايين وافتتاح وحدة للقسطرة القلبية، ووحدة لغسيل الكلى، علمًا أن هذه الخدمات غير متوفرة في القطاع الخاص في مدينة الجبيل حاليًا، ومن ضمن التوسعات أيضًا سيتم إنشاء مبنى مواقف يتسع لـ 1,000 سيارة، كما سيرتفع عدد الكوادر العاملة في المستشفى إلى قرابة 2000 موظف ما بين أطباء ومساعدين وإداريين وفنيين. علمًا أن أعمال التوسعة نطمح أن تنتهي بإذن الله، خلال 2020

 

إنجازات طبية

وأشار فيصل المانع إلى أن مستشفى المانع العام بالجبيل يفخر بأن يكون في الريادة في مدينة الجبيل وأن يساهم بشكل مباشر في تطوير الخدمات الطبية لمدينة الجبيل عن طريق جلب وتوفير احدث التقنيات الطبية والتكنولوجيا المتقدمة في التشخيص والعلاج واستقطاب افضل الخبرات والكفاءات في جميع مجالات الرعاية الطبية

ويعتبر المستشفى هو أول مستشفى خاص في مدينة الجبيل يقوم بتوفير الاشعة المقطعية (CTscan) ويظل المستشفى الخاص الوحيد الذي يقدم خدمة فحص شرايين القلب بواسطة الاشعة المقطعية

كذلك يعتبر أول مستشفى خاص يقدم خدمة التصوير عن طريق جهاز الرنين المغناطيسي MRI، واول مستشفى في مدينة الجبيل على الاطلاق يحصل على شهادة الاعتماد الدولي JCI والتي تعتبر اعلى شهادات الجودة للمؤسسات الصحية، كذلك يعتبر أول مستشفى في مدينة الجبيل يحصل على شهادة اعتماد المجلس المركزي لاعتماد المنشآت الصحية CBAHI

 

مجمع المانع الطبي بالفيحاء

وحول مجمع المانع الطبي في حي الفيحاء بالجبيل أشار فيصل المانع إلى أن المجمع الذي تم افتتاحه في منتصف عام 2011م، يتضمن 32 عيادة خارجية مبنية على نهج حديث، وهو يوفر الرعاية الشاملة للمجتمع المحلي والمناطق المحيطة به

ويقدم المجمع أقصى درجات الرعاية الطبية في مجال الأمراض الجلدية مختبر النساء والولادة، طب الأطفال، العظام، الأنف والحنجرة، الطب الباطني، الجراحة العامة، طب العيون، طب الأسنان، الأشعة، والعلاج الطبيعي، إضافة إلى عمليات اليوم الواحد، مثل ليزك العيون، الجلدية،وإزالة الشعر.ويلتزمالمجمع بالتعليم الطبي وتطوير مهارات الموظفين بشكل عام،ويسعى لتقديم بيئة ذات جودة عالية للمرضى

 

مركز المانع الطبي في جلمودة

وكشف فيصل المانع عن أحدث مشاريع مجموعة المانع في الجبيل في حي جلمودة، حيث تنتظر المجموعة الحصول على الموافقات النهائية من الهيئة الملكية في الجبيل لبدء تنفيذ مشروع (مركز المانع الطبي في جلمودة)، والذي تبلغ تكلفته الإنشائية قرابة 180 مليون ريال، ويمتد المشروع على مساحة 15000 متر، وسيتسع لقرابة 50 عيادة خارجية، تتضمن كافة الاختصاصات منها:(الجراحة العامة، العظام، النساء والولادة، الأطفال، المسالك البولية، الجلدية، العيون، أنف أذن حنجرة، ...) وغيرها من التخصصات المختلفة التي تغطي احتياجات المنطقة، إضافة إلى مواقف تتسع لقرابة 275 سيارة، ويمكن اعتبار المجمع من أكبر المجمعات العيادات في المملكة، ويتوقع الانتهاء منه إن شاء الله في عام 2019م

ويتميز تصميم المجمع بجماله وواجهاته الزجاجية الرائعة، وكونه صديقًا للبيئة حيث تم بناؤه اعتمادًا على تقنيات البناء التي تراعي البيئة في المواد المستخدمة، كما أن المبنى ملتزم بكود البناء العالمي والطبي الذي يحفظ (سلامة وصحة) مستخدميه

 

ملف الكتروني وغرف عمليات ذكية

وأشار المانع إلى أن مجموعة مستشفيات المانع تسعى باستمرار لتطوير أدواتها لمواكبة أحدث التطورات العلمية والتكنولوجية، حيث بدأت المجموعة بإدخال غرف العمليات الذكية إلى مستشفياتها، حيث تقام العملياتالجراحيةباستخدامالنظامالرقميالذكيالذي يقدم حلولًامتكاملة وشاملة ومتطورة للجراح والمريض،والتي تعد الأحدث في العالم بمجال الحلول الطبية المتطورة

كما أن المجموعة الآن في طور التحول إلى الملف الطبي الالكتروني الذي يربط كافة مستشفيات المجموعة مع بعضها ويوفر ملفًا طبيًا متكاملا للمريض لا يتطلب من أي مستشفى سوى ضغطه زر للاطلاع على الملف الطبي والعلاجي للمريض، وكل مايحتاجه من صور وتقارير عن حالته الصحية بشكل آلي وسريع

 

كوادر طبية مؤهلة

وبيَّن فيصل المانع بأن المجموعة تطبقعدةمعاييرعامةوخاصة لاختيار كوادرها الطبية،بالنسبة للمعاييرالعامة فهي تتعلق بالجامعات حيث نقوم باختياركوادرنا من بعض الجامعات المرموقة التي نتعامل معها منذ سنوات سواء كانت داخل المملكة أوخارجها،حيث يتمتع خريجوها بمستوى عالٍ من المعرفة والامكانيات العلمية

أمابالنسبة للمعاييرالخاصة فهي تعتمدعلى المقابلة الشخصية لكل طبيب لتقييم شخصيته وحبه للعمل كفريق،إضافة لمعرفة خبراته والحالات التي قام بعلاجها، وعدد العمليات التي قام بها ونسب نجاحها،وقابليته لتدريب الأطباء الأصغرمنه ،ورغبته في التعامل مع فريق العمل، والعديد من المعاييرالأخرى

 

تحديات

وفيما يتعلق بالتحديات التي تواجه القطاع الطبي في المملكة، أشار المانع إلى أن أكبر تحدي يواجه القطاع الصحي ككل في المملكة هو صعوبة توفير الكوادر الصحية الوطنية المؤهلة، نظرًا لأن المخرجات التعليمية لا تتناسب مع حاجة القطاع، لاجل ذلك قمنا بإنشاء كلية محمد المانع للعلوم الصحية من أجل رفد القطاع الصحي بالكوادر المؤهلة لتلبية حاجات القطاع، حيث تخرج الكلية كوادر وطنية في تخصصات متعددة منها: (تمرض، صيدلة، فني مختبرات وأشعة، ...)

أما عن مقترحاته لتجاوز تلك التحديات قال المانع: نحن بحاجة أكبر إلى إنشاء جامعات وكليات طبية على مستوى عال بحيث تستطيع أن تقدم كوادر وطنية تغطي الطلب عليها في السوق

وأضاف المانع: إن مجموعة مستشفيات المانع تعتبر المستشفى الأول والوحيد في المملكة العربية السعودية الذي حصل على جائزة الأمير نايف للسعودة، عدة مرات على التوالي، فنحن رواد في هذا المجال، ونفتخر بالكوادر السعودية، وعلى يقين بأن لديهم إمكانيات وكفاءات غير عادية تضاهي غير السعوديين

 

كلمة أخيرة

أتوجه باسمي واسم مجموعة مستشفيات المانع العامة، بالشكر الجزيل لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وسمو ولي العهد، وولي ولي العهد، وسمو الأمير سعود بن نايف أمير المنطقة الشرقية، لما يقدمونه من دعم للقطاع الصحي في المملكة، كما أتوجه بالشكر الجزيل لسمو الأمير سعود بن ثنيان رئيس الهيئة الملكية، والدكتور مصلح العتيبي المدير التنفيذي للهيئة الملكية في الجبيل، على كل مايقدمونه من دعم وتسهيلات، وتعاون معنا