Loading...

الأخبار و الأحداث

محاضرة كيفية تجنب اصابات الملاعب

07/11/2017

في محاضرة اقيمت بمستشفى المانع بالدمام

البلوي "لاعلاقة لارضية الملعب بالرباط الصليبي!"

المعيدي "العودة للملاعب تحتاج الى وقت طويل!"

ضمن مبادرات مجموعة مستشفيات المانع العامة في إثراء وتفعيل برامج المسؤولية الإجتماعية ، عقدت محاضرات طبية يوم الثلاثاء الماضي بمقر مستشفى المانع بالدمام ، قدمها كلا من الدكتور محمد البلوي إستشاري جراحات العظام وإصابات الملاعب بمجموعة مستشفيات المانع العامة والدكتور قاسم المعيدي رئيس الإتحاد السعودي للطب الرياضي عضو مجلس إدارة الإتحاد الآسيوي للطب الرياضي.

حيث شهدت المحاضرة تواجد العديد من المختصين بمجال الطب الرياضي سواء من وزارة الصحة أو مختلف المستشفيات وكذلك الاطباء ومختصي العلاج الطبيعي في مختلف الأندية الرياضية الذين توافدوا من مختلف المدن.

وتطرق الدكتور محمد البلوي إستشاري جراحات العظام وإصابات الملاعب بمجموعة مستشفيات المانع العامة للحديث عن ابرز الاسباب التي تؤدي الى حدوث العديد من الاصابات الرياضية وخصوصا اصابات الرباط الصليبي وكيفية تجنبها ، كما تحدث الدكتور البلوي عن بعض الاسباب التي يتم الترويج لها بأنها احد اسباب إصابات الرباط الصليبي رغم ان نسبة صحتها ليست بالعالية مثل التغذية والسهر وايضا ارضيات الملاعب ، واشار الدكتور البلوي الى ان علاج اصابات الرباط الصليبي لا يمكن ان يتم بشكل كامل الا من خلال اتباع برنامج لياقي في مراكز العلاج الطبيعي وتحت اشراف طبيب متمكن ، وان من اهم الاسباب التي تؤدي الى عودة القطع بالرباط الصليبي هي عدم انهاء البرنامج الزمني الموضوع للاعب والرغبة السريعة بالعودة الى الملاعب سواء من اللاعب نفسة او من نادية ، واختتم الدكتور محمد البلوي حديثة باستعراض الجديد في عالم عمليات الركبة واحدث التقنيات والاجهزة الطبية التي تمتلكها مستشفيات المانع العامة.

من جانبة بين الدكتور قاسم المعيدي رئيس الإتحاد السعودي للطب الرياضي عضو مجلس إدارة الإتحاد الآسيوي للطب الرياضي أن العمليات الجراحية للرباط الصليبي وغيرها لا يمكن ان تنجح وتعتبر متميزة الا بعد خضوع اللاعب للتأهل بشكل ممتاز ومحترف.

واضاف الدكتور المعيدي الى أن عودة اللاعبين الى المستطيل الاخضر لابد وان تمر بالعديد من المراحل والخطوات حتى يستطيع اللاعب العودة بشكل ممتاز وفعال ويلعب كما كان بالسابق ، وقدم الدكتور قاسم المعيدي نصيحتة الى اللاعبين باستثمار فترات التوقف سواء اثناء او بعد نهاية الموسم الرياضي بالاستمرار بالتمارين الرياضية وعدم التهاون او تركها بحجة نهاية الموسم او توقفة وذلك للاستمرار بالحفاظ على معدلات اللياقة البدنية وايضا قوة عضلات الجسم ومنطقة الركبة على وجة التحديد.